Monthly Archives: June 2010

أنثى في مجتمع ذكوري

ما أسهل الطلب.. كوني أنثى

رقيقة ولطيفة مثل سعاد حسني، جذابة وأنيقة، جميلة ورومانسيه، حبي وافرحي وابكي، تدللي وانثري ورداً وحباً وحنان على صباحاتنا، أظهري عواطفك..

من منا لا ترغب أن تكون أنيقة ورقيقة وجميله، من منا لا تحب أن تكون محط إعجاب كل من حولها، من منا لا تفضل أن تكون على طبيعتها من بداية اليوم إلى نهايته، تحزن وتفرح، تضحك وتبكي، تظهر عواطف وإنفعالات، تتصرف بعفويه وتلقائيه  فتبتسم بوجه زملائها وتقابل الجميع بلطف و رقة، تسمح لعينيها بالبريق وإطلاق الدموع عندما تشعر بالإنزعاج، تتحدث عن مشاعرها وتعبر عما بداخلها دون خجل أو حسبان لمن يراقبها ومن سيفهمها غلط، من سيقرأ المزيد في عفويتها، وكيف أنوثتها ستقف في طريق مستقبلها العملي، كيف يمكن لأنوثتها أن تشوه سمعتها، أو تخلق لها مشاكل هي في غنى عنها..

ولكن من منا تسطيع المجازفة في ابتسامه بريئة قد يفهمها زميل لها على أنها بدايه لقصة حب، في دمعة رقيقة في لحظة حزن قد تفسر على أنها ضعف لا يمكنها من أداء وظيفتها، عصبيه تنفر من حولها، ضحكات تجعلها غير محترمة.. لا يا صديقي لا تتساءل لماذا فقدنا الأنوثة و الرومنسيه، فقدناها يوم خرجنا من باب البيت وسمعنا ١٠٠ تعليق من إلي بيسوا ولي ما بيسوا، يوم ابتسمنا بوجه شاب وفكرنا معجبين في ونكسر قلبو لما شرحنالو إنو فهم الموضوع غلط، يوم ما فهمنا إنه الشركات بتفضل تشغل الشباب بالمناصب المهمه،  يوم فهمنا إنه عشان ما ننحط بمواقف سخيفه لازم لما نصحى الصبح نحضر قناع الجفاصة والجديه وإنعدام المشاعر والحذر والتصنع. ولما نروح مساءً بنشلح القناع وبنتصرف ع طبيعتنا مع كل من نحب، للأسف، يغلبنا التطبع أحياناً ونفقد أي إحساس بالانوثه..

يا صديقي هذا مجتمع متحضر ومتخلف، توقف عن وأد الفتيات جسدياً، ومازال يئدهم فكرياً ونفسياً وعاطفياً.. لو تعرف يا صديقي كم هو صعب أن تكون أنثى في مجتمع ذكوري بحت..

كوني أنثى.. كالنسمه. و كوني عاصفة تهز من حولك، كوني قويه وجريئة، واثقة من نفسك، أثبتي قدرتك لمن حولك، لا تسمحي لأحد أن يستغلك أو يهمشك أو يضعف من مكانتك، افرضي احترامك على من حولك. ولكن لا تنسي في المساء، عندما تكوني مع من يحبك ويحترمك  أن تخلعي أقنعة القسوه وتعودي الأنثى  الرقيقة و الرومانسيه..

Advertisements

Homemade Smoothies

It’s so hot in Amman these days, this weather is making me extremely thirsty and craving some homemade smoothies, here are my favorite fruit smoothie recipes:Fruit Smoothie

Mixed Fruit:

  • 1 banana
  • 2 cups of mixed fruit: grapes, cherries, apples, strawberry, kiwi, mango and pineapple
  • 2 cups of ice
  • half cup cream

blend ingredients, and enjoy a wonderful fruit smoothie

Berry Mix:

  • 1 cup raspberry
  • 1 cup grapes
  • 1 cup strawberry
  • 2 cups of ice
  • half a cup of cream

it’s quite simple, I love the berry mix, my favorite combination also includes blackberry and pineapple, or apple and kiwi, you can add some honey to any fruit combination to make it sweeter..

When in Damascus – Syria

One of my best friends -Dina- is here in Amman for the summer, running away from the heat of the Gulf, and spending some time with family and friends, Dina made the choice to live abroad about a year ago, since then our friendship has become quite the hassle, we put an enormous effort to stay in touch, and to spend time together when she’s in Amman, I have to make her feel like she’s still part of our lives and that she’s not missing much.

Last week, Dina calls me up to tell me that she has to go to Syria to attend a friend’s wedding, and that I have to go with her because none else can! I – being a person who hates going to Syria so much – tried to get myself out of this trip, but fortunately I failed miserably, this was not my first time in Syria but it definitely was the best! Apparently Damascus is not – at all – the dirty, crowded, stinky and uncivilized city that most Jordanians believe it to be. Damascus is the oldest continuously inhibited city in the world, and this is quite apparent in the streets, buildings and urban life of Damascus, whether it has always been like this or not I’m not really sure, but Damascus is certainly changing, I’m not going to dwell much about the city itself, but I want to list the places that I visited and loved there, so if you’re wondering where to go in Damascus, here’s a list:

– Gemini Group: a Syrian chain of restaurants and cafes  scattered all over the city, the one I went to – Sahara – is more of a club located in the midst of AlMazzeh Highway has this wonderful outdoor garden and a huge variety of dishes and beverages, a huge gym, horseback riding and play areas for kids.

– Swiss House: right before Gimini’s Sahara on AlMazzeh Highway, a beautiful restaurant; old wood, exotic trees all around and a swamp with frogs and grass.

Swiss House Restaurant

Swiss House

– Four Seasons Boulevard: on the western side of Four Seasons Hotel one finds a variety of fashion brand shops, restaurants, and coffee-shops like Costa, Rotana Cafe, while the ambiance of Rotana Cafe is really not my taste as I’m not into this Arabic pop music or this kind of posh setting, the breakfast on the terrace of Rotana Cafe was really nice, excellent food and a very nice view of the public parks and streets.

– Bloudan – Karm AlAlali Restaurant: on the top of Bloudan mountains, this amazing view of Damascus city, a lovely selection of Syrian food and wonderful sunset.

– Beit Alyasmeen: In old Damascus Bab Toma, there’s this wonderful old house that is now a restaurant, excellent food, beautiful smell of Jasmine, Fairuz singing in the background, everything is just so relaxing and refreshing.

– Naranj: In old Damascus, at the end of Medhat Basha street is this awesome restaurant, the most delicious food in the world, so classy and elegant, with a beautiful rooftop setting, a wide selection of Arabic food, excellent service, and Oh My God lovely pleasant ambiance, so warm and welcoming. Naranj is part of Gemini Group, a bit expensive compared to other Syrian restaurants, but quite acceptable compared to Jordanian restaurants.

Naranj Restaurant

Naranj

I wanted to visit other places like Qasyoun Mountain and Mashroo3 Dummar but we ran out of time, all in all it was a very nice trip, I’m glad I went with Dina, I do recommend everyone to visit Damascus.

في ذكرى النكسة العربيه الكبرى

الزمن: ٥ – ١١ حزيران ١٩٦٧

المكان: سيناء، فلسطين – الضفه الغربيه، الجولان، قطاع غزه

الجيوش العربيه: الأردن، مصر، سورية، العراق

العدو: إسرائيل

النتيجة: هزيمة العرب وإستيلاء إسرائيل على سيناء، هضبة الجولان، الضفه الغربيه وقطاع غزه وخسائر فالأرواح من قتلى وأسرى وجرحى، وخسائر في اساطيل الطائرات العربيه

في هذه الحرب، خسرنا شبه جزيرة سيناء، هضبة الجولان وبحيرة طبرية، الضفه الغربيه ونهر الأردن، قطاع غزة وكرامتنا كعرب وفلسطينيين..

عندما أفكر بفلسطين، أشعر بنخزه في قلبي، مشاعر كثيرة متضاربة من الفخر والتقدير والحب والإشتياق  و الحزن وتأنيب الضمير والتشرد وخيبة الأمل والتشاؤم ، فأنكس رأسي بخجل وأذكر كيف خسرنا أجمل وأروع اراضينا، حريتنا وكرامتنا في ستة أيام جعلت منا شعبا فقد الثقة بنفسه، هذه النكسة ستبقى لعنة تلاحقنا إلى الأبد، حتى يأتي نصرٌ من الله ليخلصنا من إسرائيل.

وتبقى بلادي محتلة وتبقى أثار النكسة تظهر كل يوم على وجهنا..

يا نبض الضفة لا تهدأ. أعلنها ثورة حطم قيدك إجعل لحمك. جسر العودة… فليمسي وطني حرا. فليرحل محتلي فليرحل…

نحنا ما عنَّا بنات تتوظَّف بشهادتها

تتنوع التفاهة والعصبيه في أغاني محمد اسكندر من “وحدك ما بمشيكي انا اللي بحميكي، اللي بيطلّع فيكي ليتّملو عيالو” إلى الأغنيه الجديده إلي بقول فيها “نحنا ما عنَّا بنات تتوظَّف بشهادتها”..

يالله منيح ما حكى نحن ما عنا بنات تتعلم وتجيب شهادة! سمحلها تتعلم بس هي الشهاده بتعلقها عل حيط ببيت أهلها، هو أصلاً الشهاده مطلوبه كمؤهل للزواج – مرة كنت بالصالون اجت مرا كبيره سألتني شو معي شهادة! آل ابنها بدو وحده مخلصة ماجستير بس ما تكون بتشتغل! – هلأ بفهم إنو البنت تكون متعلمه ودارسه اشي كتير مهم، وبفهم إنو الرجل يكون بفضل إنو زوجته ما تشتغل إذا كان عندهم أطفال صغار، بس ما بفهم لش ممكن أكون مخلصة ماجستير وقاعده بالبيت بنتظر بفارس أحلامي، مش أحسن لو أكون عم بشتغل بدل ما أكون عاله على أهلي وعل مجتمع؟

ما علينا، أنا فكرت إنه محمد اسكندر ما بدو حبيبتو تشتغل مشان تضل بالبيت تعتني بالأطفال وتربيهم طلع الموضوع كتير غير هيك، طلع إلزلمه عنده حب تملك، فيقول “شغلك قلبي وعاطفتي وحناني مش رح تفضي لأي شي تاني” معقول يغار الرجل من وظيفة زوجته؟ “تَنفرض بقبل تشتغلي، شو منعمل بجمالك؟” ما بعرف شو القصد بس بجوز إنه إذا زوجته مش كتير حلوه عادي تشتغل، إذا الموضوع حلاوه أو بشاعة تلبس شرعي وتروح تشتغل! “بكرا المدير بيعشق وبيتحرّك إحساسو” يعني هو المدير زلمه منحط حاطط عينو ع مرا متزوجه؟! ولا مافي أي ثقة بإخلاص أو قوة شخصية الزوجه؟!

هي الأغنيه برأيي تعبر عن رجل شخصيته مهزوزه لدرجة غير طبيعيه..ما بعرف كيف بينشروا الغباء هيك، يعني بقول “يلعن بي المصاري” مش أريح للشاب إنه زوجته تشتغل وتساعده في مصروف البيت؟ خصوصاً إذا متزوجين جديد وتاكين أولوفات على عرس سخيف وعايشين مديونين؟