ظاهرة الكسل الإجتماعي

نعيش في مجتمع كسول يعاني افراده من الخمول الجسدي، قليلاً ما نجد الناس كبار أو شباب يمشون أو يركضون، في أغلب الأحيان يركب كل شخص سيارة لقطع مسافة ١٠٠ متر، كل عائله في عمان الغربيه تملك سيارات أكثر من عدد أفراد الأسرة، يتسببون بازمه تعيق العمل والحركه والتنقل، لا أحد يمشي لينتقل من مكان إلى أخر، لا أحد مستعد أن يصف سيارته أبعد قليلاً عن مكان وجهته ويمشي ٣ دقائق، مشكلة الأزمه في وسائل النقل العام التي لا تصلح للإستخدام البشري، ولكن مشكلة خدمة صف السيارات -valet- ومشاكل المجتمع الصحية والجلطات والسمنه هي مشكلة الخمول الجسدي في المجتمع..

مجتمعنا في الغالب نشيط إجتماعياً خصوصاً في الصيف، في يوم الخميس نجد السيارات تملأ الشوارع، كل واحد حاطط مرتو وأطفاله بالسيارة وطالع، المطاعم ول coffeeshops مليانه ناس، الجيران عندهم ناس وأطفال بيلعبوا، الأقارب متجمعين، طريق المطار وشارع الأردن مليان ناس بتهش وبتنش، كل حدا على أد إمكانيته بحاول يرفه عن نفسه وعن عائلته ويقوم بواجباته الاجتماعيه.

ما عمري كان عندي مشكلة خمول بالعكس بحب أطلع كل يوم، بمشي وبعمل رياضة، بقوم الصبح بكير وبروح عل شغل بكير، بعد الشغل بطلع بشوف صاحباتي أو بروح عالنادي بسبح أو بمشي، ما بحب أقضي وقت كتير بالبيت، في الجامعة كان عندي صديقات وأصدقاء كتير، كنت دائماً أجد وقت للقضاء معهم، بعد التخرج وخلال أول سنه من حياتي العمليه استمرت علاقتي الاجتماعيه بالنمو وكنت أجد وقت كافي لأرى جميع الأصدقاء، كانت حياتي مليئة بالنشاطات الاجتماعيه العائليه وغير العائليه، ولكن مؤخراً بدأت ألاحظ أن علاقتي الاجتماعيه أصبحت محصورة بعدد قليل جداً من الأشخاص، أعتقد أني أعاني من ظاهرة الكسل الإجتماعي.. لا أدري إذا كان هذا المصطلح معروف أو موجود بعلم النفس أو علم الإجتماع ولكن أرى أن هذا المصطلح يعبر تماماً عن المشاعر والتصرفات التي تنتابني مؤخراً، انحصرت جميع علاقتي الاجتماعيه بمجموعتين من الأصدقاء وبالعلاقات الاسريه، فأصبح أعز اصدقائي من الجامعة مجرد معارف لا أكثر، و زملائي في العمل هم زملاء فقط، و صديقات الطفوله هم محاولات لإستمرار علاقات تتعثر وتتباعد مع الزمن..

هذا الكسل الإجتماعي يجعلني لا ارغب بقضاء أوقاتي إلا بدائرة المألوف، ٧ أيام بالأسبوع أقضي اغلبهم مع مجموعة من ٤ صديقات  يعرفون كل شيء عني، يعرفون أتفه تفاصيل حياتي، أشكالهم واصواتهم وكلامهم وتعابير وجوههم كلها مألوفه، فأشعر بالراحة بعد يوم عمل طويل وممل مليء بالمجاملات والكل ما هو غير مألوف.. لا يتوقف الكسل الإجتماعي عند ما هو مألوف بل الأسوأ هو شعور عدم الرغبة بالتحدث مع الأشخاص إلي ما بشوفهم كل يوم، صديقاتي إلي عايشين خارج الأردن أجد صعوبه بالتحدث معهم، شو بدي أحكيلهم لا أحكيلهم فبفضل الصمت على الحديث، بسألوني عن أخباري فبحكيلهم مافي اشي جديد! بتكاسل أرفع التليفون لأعيد على أصحابي في أعياد ميلادهم أو أعزيهم في حالات الوفاه  أو اهنئهم بالزواج أو المواليد الجدد، أشعر إنه هذا كله نفاق إجتماعي ما إله أي داعي.. يعني ناس بشوفهم مرة أو مرتين بالسنه أكيد ما بيستنوني أعيد عليهم..

بجوز إلي أنا في هو تخلف إجتماعي، أو نوع من الإكتئاب، أو نوع من الأمراض النفسيه، يمكن يكون صار عندي توحد ع كبر، أو بجوز هذا هو التقدم بالعمر والإنهماك بمشاغل الحياة وتغير الأولويات..

9 responses to “ظاهرة الكسل الإجتماعي

  1. مرحبا Blabbrgirl

    أشكرك على طرح هذا الموضوع المهم جدا والذي نال فعلا من شبكة العلاقات الاجتماعية في مجتمعنا إلى حد كبير

    أنا أعتقد أن الناس تغيرت كثيرا عن الماضي فلازلت أذكر عندما كنت صغيرا أن النشاطات الاجتماعية في عائلتنا كانت دائما في أوجها حتى أنهم بادروا في الماضي لعمل رابطة للعائلة تتكفل بكل المناسبات الاجتماعية في العائلة وتعمل دائما على إرساء قواعد التعارف والتماسك بين الجميع

    أما في هذه الأيام فقد انحلت الرابطة وليس هذا وحسب بل إنني أصبحت أشعر بالحرج في بعض المناسبات العائلية من وجوه لا أعرفها بسبب الجفاء الذي أصاب شبكة العلاقات الاجتماعية في العائلة

    وعلى صعيد الأصدقاء وزملاء الدراسة فليس الحال أفضل مما هو على نطاق العائلة فأيضا لم أعد أشعر بتلك الحماسة الاجتماعية التي كانت من أهم طقوس حياتي في الماضي وصدقا وأنا أقرأ هذا الإدراج الرائع شعرت وكأنك تتحدثين عني

    أعتقد أن المشكلة تكمن بظروفنا المعيشية التي تزداد صعوبة في كل يوم ولا أنكر أبدا أن الحالة النفسية تلعب دورا كبيرا أيضا في قضية النشاط الاجتماعي ولكن صدقيني وقد لاحظت أنك مقبلة على الزواج في قادم الأيام إن شالله تعالى ستكتشفين أن ماذكرت عن موضوع النفاق الاجتماعي سيكون حاجة ملحة لن تتمكني من التخلص منها أبدا

    نهارك سعيد

    • مرحبا أشرف
      معك حق زمان كانت العلاقات الاجتماعيه أقوى، صحيح ما كانت الظروف المعيشيه أفضل بس كانت متطلبات الحياه أقل، وكانت الأيام فيها بركه مش زي هلأ اليوم متل الشهر متل السنه.. بتذكر لما كنا صغار كنا نزور خالتي وعمي ونجتمع عند إحدى عماتي كل أسبوع، هلأ ما بنشوفهم غير بالمناسبات.. فعلاً الحياة أصبحت أكثر تعقيداً، كل واحد مشغول بحاله..
      يالله بنتحدث عن النفاق الاجتماعي لما يبدأ التعارف الأسري وتعقيدات الزواج😉

      نهارك سعيد

  2. Haitham Al-Sheeshany

    متفق معك بشكل كبير
    إذا عندك 4 من الأصحاب الحقيقيين فأنت محظوظة🙂

  3. والله اكتئاب + روتين
    اسأليني أنا
    رفضت إنو أداوم يوم السبت في شغلي لاني مش قادره اتحمل نفس الناس يوم زياده!!

    • والله بعرف هذا الشعور.. مرات جاد ما بكون قادره أجامل بالناس أكتر من هيك، ٥ أيام بالأسبوع بكفي!

  4. Autism has nothing to do with this (^^)! I think it is the very dull, and boring life in Jordan!

  5. والله انابعانى من هده المشكله بس برجع وبقول الله يعينهم بيروحو من الشغل والدنيا شوب وتحت الشمس واحنا قاعدين فى الدار

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s