Monthly Archives: May 2010

ظاهرة الكسل الإجتماعي

نعيش في مجتمع كسول يعاني افراده من الخمول الجسدي، قليلاً ما نجد الناس كبار أو شباب يمشون أو يركضون، في أغلب الأحيان يركب كل شخص سيارة لقطع مسافة ١٠٠ متر، كل عائله في عمان الغربيه تملك سيارات أكثر من عدد أفراد الأسرة، يتسببون بازمه تعيق العمل والحركه والتنقل، لا أحد يمشي لينتقل من مكان إلى أخر، لا أحد مستعد أن يصف سيارته أبعد قليلاً عن مكان وجهته ويمشي ٣ دقائق، مشكلة الأزمه في وسائل النقل العام التي لا تصلح للإستخدام البشري، ولكن مشكلة خدمة صف السيارات -valet- ومشاكل المجتمع الصحية والجلطات والسمنه هي مشكلة الخمول الجسدي في المجتمع..

مجتمعنا في الغالب نشيط إجتماعياً خصوصاً في الصيف، في يوم الخميس نجد السيارات تملأ الشوارع، كل واحد حاطط مرتو وأطفاله بالسيارة وطالع، المطاعم ول coffeeshops مليانه ناس، الجيران عندهم ناس وأطفال بيلعبوا، الأقارب متجمعين، طريق المطار وشارع الأردن مليان ناس بتهش وبتنش، كل حدا على أد إمكانيته بحاول يرفه عن نفسه وعن عائلته ويقوم بواجباته الاجتماعيه.

ما عمري كان عندي مشكلة خمول بالعكس بحب أطلع كل يوم، بمشي وبعمل رياضة، بقوم الصبح بكير وبروح عل شغل بكير، بعد الشغل بطلع بشوف صاحباتي أو بروح عالنادي بسبح أو بمشي، ما بحب أقضي وقت كتير بالبيت، في الجامعة كان عندي صديقات وأصدقاء كتير، كنت دائماً أجد وقت للقضاء معهم، بعد التخرج وخلال أول سنه من حياتي العمليه استمرت علاقتي الاجتماعيه بالنمو وكنت أجد وقت كافي لأرى جميع الأصدقاء، كانت حياتي مليئة بالنشاطات الاجتماعيه العائليه وغير العائليه، ولكن مؤخراً بدأت ألاحظ أن علاقتي الاجتماعيه أصبحت محصورة بعدد قليل جداً من الأشخاص، أعتقد أني أعاني من ظاهرة الكسل الإجتماعي.. لا أدري إذا كان هذا المصطلح معروف أو موجود بعلم النفس أو علم الإجتماع ولكن أرى أن هذا المصطلح يعبر تماماً عن المشاعر والتصرفات التي تنتابني مؤخراً، انحصرت جميع علاقتي الاجتماعيه بمجموعتين من الأصدقاء وبالعلاقات الاسريه، فأصبح أعز اصدقائي من الجامعة مجرد معارف لا أكثر، و زملائي في العمل هم زملاء فقط، و صديقات الطفوله هم محاولات لإستمرار علاقات تتعثر وتتباعد مع الزمن..

هذا الكسل الإجتماعي يجعلني لا ارغب بقضاء أوقاتي إلا بدائرة المألوف، ٧ أيام بالأسبوع أقضي اغلبهم مع مجموعة من ٤ صديقات  يعرفون كل شيء عني، يعرفون أتفه تفاصيل حياتي، أشكالهم واصواتهم وكلامهم وتعابير وجوههم كلها مألوفه، فأشعر بالراحة بعد يوم عمل طويل وممل مليء بالمجاملات والكل ما هو غير مألوف.. لا يتوقف الكسل الإجتماعي عند ما هو مألوف بل الأسوأ هو شعور عدم الرغبة بالتحدث مع الأشخاص إلي ما بشوفهم كل يوم، صديقاتي إلي عايشين خارج الأردن أجد صعوبه بالتحدث معهم، شو بدي أحكيلهم لا أحكيلهم فبفضل الصمت على الحديث، بسألوني عن أخباري فبحكيلهم مافي اشي جديد! بتكاسل أرفع التليفون لأعيد على أصحابي في أعياد ميلادهم أو أعزيهم في حالات الوفاه  أو اهنئهم بالزواج أو المواليد الجدد، أشعر إنه هذا كله نفاق إجتماعي ما إله أي داعي.. يعني ناس بشوفهم مرة أو مرتين بالسنه أكيد ما بيستنوني أعيد عليهم..

بجوز إلي أنا في هو تخلف إجتماعي، أو نوع من الإكتئاب، أو نوع من الأمراض النفسيه، يمكن يكون صار عندي توحد ع كبر، أو بجوز هذا هو التقدم بالعمر والإنهماك بمشاغل الحياة وتغير الأولويات..

Juice Bang Bang – Review

Have you heard of Juice Bang Bang?

Juice Bang Bang Logo

It is a Bubble Tea house, so what exactly is bubble tea? Wikipedia defines bubble tea as follows:

Bubble tea is a sweetly flavored tea beverage invented in Taiwan. Drink recipes may vary, but most bubble teas contain a tea base mixed with fruit (or fruit syrup) and/or milk. Ice blended versions of the drink are also available, usually in fruit flavors. Bubble teas also usually contain small sago balls or pearls called “boba”. Pearls made of jelly are also available in many places. These teas are shaken to mix the ingredients, creating a foam on the top of some varieties. This drink is called bubble tea because of the marble-sized sago balls or “pearls” that are present and sit at the bottom of the cup. These chewy balls, although having little flavor, are sucked up through large wide straws and are consumed along with the drink. Sometimes the customer will be asked if he or she wants “boba” or “bubble” added in the drink. Both these terms refer to the sago balls

when I first heard of a bubble tea house I thought it’s actually flavored iced tea and I was very excited to try it because I just love flavored tea and iced tea, perfect in this hot weather and it doesn’t make you bloated or heavy like other cold drinks, so I went to Juice Bang Bang in the new Avenue mall in Swefieh to try it out, the place itself is so nice and the staff (who are actually the owners) are two very sweet guys, they have all these different flavors of bubble tea, and they’d recommend a flavor to you, and they’d customize your drink however you want it, they’re so sweet and easy going.. I tried the raspberry yogurt and it was so yummy, but it tasted more like milkshake or yogurt shake when I really was hoping for tea, anyway it’s so cool to watch them make it and prepare it, it tastes so good and it’s a very pleasant experience. I seriously hated the bubbles in the bottom, they ruin the whole “drink” experience and for me these jelly tasteless things aren’t edible, so next time I’ll certainly ask them not to add any bubbles to my drink.

Juice Bang Bang Avenue Mall

Juice Bang Bang is so fresh and cool branded, but the venue is horrible I hated Avenue mall, the parking is horrible, the food court is horrible, I didn’t like anything about Avenue mall, but I would definitely go to Juice Bang Bang again because they have this uniqueness factor that makes you go there again and again, it’s no regular milkshake place, it is different than anything else in Amman so even if the venue is horrible, the value you’re served is just worth it – specially with this 2 for 1 offer 🙂 –  I think they might need to adjust their prices a bit I think it’s a little expensive without the offer.

I’m a bit disappointed with this sudden change of logos, they’ve been up and running for a few months and they’re already changing their logo, I couldn’t find a clearer version of the older logo, but you can see how the older logo looks like a tornado, it’s just hideous..

Juice Bang Bang old logo

the new logo is much better, but still I’m not so impressed with the name Juice Bang Bang, it’s too long and difficult to remember, they could have come up with a much better name.

Juice Bang Bang are paying great attention to being available online, they have an under construction web page that has the phone number, location and working hours, twitter feed and the facebook social context plugin, but this page is very search engine unfriendly! The page title had been “Page Title” for the longest time, recently they changed it to “juicebangbang”, the whole thing is one flat image, no text whatsoever, so searching for juice bang bang on google wouldn’t list this page, the twitter feed and the facebook plugin are good ideas, they increase trust in the brand and put the user in a great social context, which most likely results in this user becoming a facebook fan and a twitter follower.

Juice Bang Bang Web PageI wish these guys the best of luck, and my recommendation is if you haven’t tried it yet you certainly should. Let me know what you think.

نحن الرجال قدراتنا محدوده

“أنا رجل، ليست لدي القدرة على التركيز، لا أملك مهارة في المطبخ أو البيت ولا افقه شيء بالتعامل مع الأطفال، نحن الرجال قدراتنا محدوده”

ونحن النساء بكل سذاجه وغباء نقتنع بهذا الكلام، فنجد أنفسنا نستيقظ فالصباح لنهتم بأسرنا ونعد أطفالنا ليوم جديد، نحضر الإفطار وننطلق للعمل، ونعود لنحضر الغداء ثم العشاء ونغسل ونرتب المنزل ونهتم بأشكالنا ونحب ونحتوي الرجل في حياتنا الذي يعود إلى المنزل متعب بعد يوم عمل طويل، ويتناول طعامه ويجلس ليرتاح، يقوم بالمساعدة بالحد الأدنى ليس لأنه لا يحب المساعدة ولكن لأنه لا يتقن الأعمال المنزليه ولا يعرف كيف يهتم بالأطفال..

هذا ما يقنعنا به الرجال، أنهم جنس محدود التفكير والقدرات، أنهم يعانون من غباء عاطفي  يجعلهم غير قادرين على التعاطف والتعبير، يتوارث الرجال هذه القوانين جيلاً بعد جيل، يقنعون النساء في حياتهم أنهم لا يتمتعون مثلهم بهذه المهارات المتعددة، أنهم غير قادرين على التركيز في أكثر من مهمه فالوقت الواحد، أنهم لا يستطيعون تنظيم أمورهم وأنهم يحتجون للكثير من النق والتذكير حتى يقوموا بواجباتهم..

هكذا يخدعنا الرجال ونحن نقتنع بخداعهم، يخدعونا للتخلص من المهمات الكثيرة، للتخلص من شكوانا المستمرة، ويخدعونا حتى نخفض توقعاتنا منهم، فنكون سعداء بأصغر مساعدة منهم، أو أقل دعم أو عاطفه نجدها فيهم، فنفرح ونفتخر برجالنا عندما نجدهم يلعبون مع أطفالهم، أو عندما يضعون الصحون بالمجلى، أو عندما يصنعون الشاي لأنفسهم..

يخدعنا الرجال ونحن سعداء بهذه الخدعة التي نحن الطرف الخاسر فيها، فهي تقنعنا بأننا الأفضل والأقوى وأنهم بحاجة ماسة إلينا، نقتنع بأننا أذكى وأقدر منهم، اننا مخلوقات خارقة تستطيع أن تعمل داخل وخارج المنزل، تحب وتعطف وتهتم بكل من هو حولها، تجلب السعادة والراحة بكل ما يحيط بها، نقتنع أننا نرتب عشوئيتهم ونعتني بهم لأنهم غير قادرين على الإعتناء بأنفسهم، لا نتوقع منهم تعاطفاً لأنهم مخلوقات متخلفه عاطفياً، لا نتوقع منهم إهتمام كبير لأنهم محدودي التركيز..

نحن نساء قدرتنا غير محدوده، نتعب ونشقى كل يوم في سبيل أن نشعر بأننا أفضل وأقدر من الرجال على تحمل الأعباء، فنعيش و ننام مهمومين بأزواجنا وأطفالنا وأنفسنا..

برافو لكل النساء الخارقات..

شباب فاضيين

هالأيام هاي مش محتاجه منبه مشان اصحى الصبح لأنه الحمدلله في شاب زباله برن ع موبايلي كل يوم الصبح ولفجر وبنص الليل.. أنا مو أاهرني اشي غير إنو نفسي أفهم ايمتى بنام!! الصراحة كتير أشياء أاهرتني غير هيك، انشالله عمرو ما نام أنا مالي ومالو، بس أنا جد نفسي أفهم شو بيستفيد لما يضل يرن ع موبايلي؟ يعني هل ممكن إنو أرد عليه ونتعرف ع بعد وأنصير نحب بعض على التليفون؟ يعني أنا شايفه الموضوع كتير غريب بس لو إنو مافي بنات تافهين بردو عليهم وبيسلوهم كان ما بضلهم يرنرنو، يعني أكيد الشاب الزباله إلي بحب يرن بنص الليل مجرب قبل هيك وملائي نتيجه ولا ما كان بضل يتصل، إلا إذا هو أغبى انسان بالحياه بضل يعمل نفس الاشي وبيتوقع نتائج مختلفه..

بما اني منزعجه جداً من الشاب التافه قررت اني أحكي مع شركة زين وأطلب منهم إنو هذا الرقم ما يرن ع موبايلي، يعني أكيد في طريقة إنو من عندهم ما يحولوا المكالمه، بس طلع هذا ال-option مش موجود عندهم، لازم أروح عل شركه نفسها واكتب شكوه خطيه بالرقم وتاريخ وساعة المكالمات.. إنو أنا عندي وقت أروح اكتب شكاوي..

نرجع للشاب إلي ما ورا شغله ولا عمله غير يتصل ع أرقام عشوائيه ويستنى بنت ترد عليه مشان ما يحل عنها ويقرفها تلفونات، برن تقريباً ٥ مرات باليوم، يعني ماشالله عليه مثابر إلزلمه، بس هل هو بيتصل بغرض الإزعاج ولا هي طريقة الشباب الفاضيين بالتسليه ولا هل ممكن إنو في بنات وشباب بتعرفوا ع بعض بهي الطريقة و بيعملوا علاقات هاتفيه الله أعلم شو طبيعتها..معقول إنو في شاب بكون هلأد فاضي وتافه؟! جد نفسي أعرف شو الهدف من هي المعاكسات!

المضحك بالموضوع إنو من اسبوعين لهلأ ما رديت غير مرة وحده لما عرفت إنو واحد بيتبياخ بس لهلأ ما ستوعب إنو أنا عمري ما راح أرد عل تليفون..

أفكار عن الجرائم والشرف والعقوبات

“أثار إقدام حشد غاضب في بلدة لبنانية بالاقتصاص من مصري، يشتبه في أنه قتل مسنين وحفيدتيهما، عبر ضربه حتى الموت ومن ثم سحله والتمثيل بجثته أمام أعين رجال الشرطة، موجة استنكار في الاوساط السياسية والشارع على حد سواء”

أعتقد أنه راح يفكر المجرم مليون مرة قبل ما يقتل شخص أو يغتصب طفله في كتر مايا.. أنا مش فاهمه كيف بستنكرو، المصري قتل ٤ أشخاص منهم طفلتين وإمرأة وزوجها  فالسبعين من العمر، طبعاً إذا ما قتلو أهل البلده كان أعد سنتين بالسجن وطلع بحكم مخفف لأن مختل عقلي أو لأنه مصر إلي مش سأله بال-٨٠ مليون إلي عندها فجأة صارت بتقدر المجرم المصري وبتسمي مواطن.. والله إنو اشي مسخرة

لو هي الجريمه صارت فالأردن كان علسريع عطوه وإسقاط حق وبطلع المجرم بعد شهرين من السجن يغتصب او يقتل وين ما راح، إذا أهل المجني عليه ما أسقطو حقهم بطلع المجرم بعد شهرين بعفو عام، أو لأنه مختل عقلي أو بثبت إنو هي جريمة شرف.. ما كل شي بصير مسموح إذا دخل في الشرف..

هو صحيح شو هو الشرف بالنسبه للمواطن الأردني؟ يعني الشاب إلي داير مع المومسات ما بيخدش شرف العائله؟ بس البنت إذا طلعت من باب البيت أو حكت تليفون أطول من ٣ دقائق بتكون بتستاهل تندبح مشان الشرف؟ هل ممكن إنو أخت تقتل أخوها ويطلعوها بعد شهر تحت مسمى جريمة شرف؟ ولا هذا اللقب محفوظ للرجال فقط؟ يعني بما إنو القانون ما راح يتغير وراح يضل في حكم مخفف لمرتكبي جرائم الشرف أنا بشوف إنو يصير الكل رجال ونسوان يقتلوا بعض دفاعاً عن شرف العيله..

الشعب الأردني ماشالله عليه واعي جداً وملتزم جداً بالاسلام وكل زغيره وكبيره بندحش فيها إنو العولمه ولإستعمار بينشر الرذيله و بحارب الإسلام، و بندور على أي تفسير من بعيد مشان نكون متخلفين و ما نتعلم و ما نفكر، أنا بشوف إنه قانون العقوبات من أهم الأشياء الي لازم نرجع فيها للدين، القاتل يقتل ول سارق تنقطع ايدو، خلينا نشوف بعدها إذا برجع المجرم يفكر يقتل أو يغتصب أو يسرق.. مستقبل هذي البلد لا يبشر بخير أبداً..

نرجع للمصري إلي فجأة مصر صارت مهتمه في، يعتدي على طفله عمرها ١٣ سنه، يقتل جد وجده عمرهم ٧٠ سنه ويقتل طفلتين حفيداتهم، لا شو مصر سأله في؟؟!

Yummy Fluffy Pancakes

It’s the weekend, the best thing about the weekend is food, real breakfast, lunch and dinner, as opposed to the quick snacks we eat everyday at work. Today I was in the mood for yummy fluffy pancakes, and I don’t like out of the box pancakes, I like the ones I make from scratch so much better, when you prepare the batter the smell in the kitchen is just amazing. If you love Pancakes & Waffles pancake, you’ll love this recipe.

Ingredients:

3/4 cup milk

2 tablespoons white vinegar

1 cup all-purpose flour

2 tablespoon sugar

1 1/2  teaspoon baking powder

1/2 teaspoon salt

1 egg

1 teaspoon vanilla

2 tablespoons melted butter

How-to:

put the vinegar in the milk and let it sit for 20 minutes to become sour

in a bowl combine flour, sugar, baking powder, salt

mix the soured milk, vanilla, egg and melted butter

pour flour ingredients into wet ingredients and whisk until all lumps are gone

in a large skillet over medium heat allow butter to melt (to avoid stickiness)

pour 1/2 cup batter into skillet and cook until bubbles appear on the surface

flip with spatula and cook until golden/brown on the other side

I love pancakes with maple syrup, but you can also try pancake syrup, whipping cream and strawberries, powder sugar, or chocolate syrup.. Let me know what you think..

Bite Me – Failure

I tend to have strong emotional feelings towards poorly implemented projects, this will be a series of posts that express some of these emotions, because blabbing about them to friends and family isn’t serving these emotions any justice.

have you heard of this new sandwich catering/delivery called “Bite Me Jordan”

Bite-Me-Jordan

Bite Me Intro Page

when you go to http://biteme-jordan.com first thing you see is this intro page above, prompting you to click to get to the website, the reason behind the intro page really beats me! Nonetheless, you click to get to the homepage.

Bite-Me-Sandwich

Bite Me Homepage

I’m no design expert but what’s up with the typeface? two different fonts, the one that seems to be the brand font I think is a failed attempt to ripoff BoingBoing font. Obviously whoever designed the logo and website of Bite Me knows nothing of design.

what’s up with the different font sizes? and the bold? this homepage paragraph is only lacking an italic word to look like the HTML pages of the early 1990’s

I have a feeling the business owner decided that they know better, design is not so important, and a brand is just a luxury. I understand a beginning of a small business is difficult, and that probably the owner wanted to save money here and there! but seriously the elements of Bite Me is inviting me to ask the owner to “BITE ME!”, I really wouldn’t wanna bite anything coming from that brand.

Let’s move to the menu page, after all this is a sandwich catering/delivery service, the menu seriously lacks options, and these limited options are seriously overpriced, a Big Tuna sandwich is for 4.00 JD add to that a 1.50 JD delivery and 1 JD for a soft drink (I’m assuming it’s 1 JD) and there you go, a quick lousy brunch for 6.50 JD hmmm remind me again Mr./Ms. Bite Me Jordan why I would order a sandwich from you instead of Subway for example?!

bite-me-menu

Bite Me Menu

Bite Me Jordan decides to be cheap and not hire a designer/web designer to create their logo and website, but expect people not to be cheap and order their 7.00 JD sandwich.

On a quick note, the music on the website under “Listening to” isn’t bad.