Monthly Archives: April 2010

Hearty Broccoli Soup

Broccoli SoupOn such a cold rainy spring day nothing is better than a cup of warm creamy soup.. If you’ve never tried broccoli soup before you might think that it does not really sound yummy, but believe me it is one of the yummiest soups of all times..

Ingredients:

A large broccoli floret

2 medium size potatoes

2 large onions

6 Maggi Chicken Bouillon Cubes

cinnamon, pepper, nutmeg, salt for seasoning

2 large packs of heavy cream (Nestle, KDD, Puck..) – or 4 small packs

Optional Parmesan cheese – I recommend American Heritage crushed Parmesan

Directions:

cut broccoli, onions, potatoes into large chunks and put them in a big pan with the Maggi cubes and cover them with water (approximately 7 cups) and let them boil for an hour.

once all veggies become soft and easily break, blend them all together – either in a blender or using your multi-quick blades mixer.

put the soup back in the pan and add the heavy cream, seasoning and 2 large tablespoons of Parmesan cheese, let them all boil for a few minutes.

all done.. sa7tein.

serve with croutons and Parmesan cheese on top.

When to Get Married? – ما هو السن المناسب للزواج

كنت أفكر بالكتابة عن هذا الموضوع منذ عدة اسابيع، ولكن كنت أؤجل حتى أجد مصدر علمي سيكولوجي موثوق أو احصائيه عن علاقة سن الزواج المبكر بالعلاقات الاسريه ونجاح الزواج، وجدت الكثير من المرجع، ثم بدأ النقاش حول قانون الأحوال المدنيه الأردني يدق على عصبي بسبب السماح بأن يكون سن الزواج القانوني ١٥ ..

جاء في المادة (10) من مشروع قانون الأحوال الشخصية 2010، والذي يحاكي المادة (5) من قانوني 1976و 2001، والتي تنص على انه :” يشترط في أهلية الزواج أن يكون الخاطب والمخطوبة عاقلين وأن يتم كل منهما السنة الثامنة عشرة من عمره، إلا أنه يجوز للقاضي أن يأذن بزواج من أكمل الخامسة عشرة إذا كان في زواجه مصلحة تحدد أسسها بمقتضى تعليمات يصدرها قاضي القضاة لهذه الغاية”

عندما كنت ابحث في موضوع سن الزواج المثالي كنت أريد أن أثبت أن عمر ١٨ هو سن مبكر جداً للزواج وأن العمر المثالي هو بعد ال ٢٥، أبداً ما كان ١٥ في بالي.. لماذا عمر ٢٥؟ لأنه منطقياً الفتاة بعد منتصف العشرينات غالباً تكون قد انهت دراستها الجامعيه وإحتمال أن تكون أكملت دراستها العليا يكون أكبر، مما يعني أن تقدير الفتاة لنفسها يكون أعلى ومعرفتها بما تريد أو لا تريد بشريك حياتها سيكون أدق وأوضح.. أيضاً فتاة في منتصف العشرينات تكون غالباً موظفه أو مرأة عامله إن صح التعبير، مما يعني أنها فتاة تستطيع الإعتماد على نفسها ولن تتزوج فقط لتجد معيل لها، لن تتنازل عن ماهو فعلاً صفات مهمه أو مبادئ وقناعات من أجل الزواج بشخص غير مناسب، والأهم من كل هذا أن الفتاة العاملة تكون أقدر على تحمل المسؤوليه المادية وتستطيع أن تنظم أمور المنزل الماليه من غير مصرفه او كلام فاضي. مع كل ما سبق هناك النقاش عن قدرة فتاة فال-١٨ من عمرها أن تربي أجيال وهيه بدها مين يربيها..

إنحدر المضوع أكثر، فأصبح يسمح للفتاة بعمر ١٥ أن تتزوج، ليش العلم ولتعليم؟ ليش المدارس؟ ليش ما نزوج البنت عل ١٥؟ جسدياً، نفسياً، عقلياً، هل تستطيع طفله بال-١٥ من العمر أن تتحمل الجنس والحمل والأطفال واعباء ومسؤوليات زوج ومنزل؟ هل هذا نوع جديد من الدعارة المباحة دينياً؟ أم هل هي نوع من تجارة الأطفال المسموحة قانونياً؟

طبعاً كل التخلف الذي يحصل فالأردن يغلف بغلاف ديني بحت، ويتشهد الأغبياء بالقرأن الكريم وبالسنه النبويه التي لايفقهون شيء بمعانيها وتفسيرها، يفسرون الدين ع كيفهم ويفتون بما ليس لهم فيه علم، ويطالبون بعدم تأخير سن الزواج لأن في ذلك اقتداء بالغرب وأن ذلك يتسبب بنشر الرذيله والفاحشه وما إلى ذلك.. إذاً الهدف من الزواج – برأي هؤلاء الأشخاص – هو المتعة الجنسيه؟ فلماذا النفاق لماذا ندعو للتخلف بإسم الدين؟

كتب الدكتور أمجد علي سعادة مقالة غريبه عن اهميه تخفيض سن الزواج.. يمكن قرأته هنا يدعو فيه للزواج المبكر كون الدين يعتبر أي شخص بالغ – جنسياً – عاقلاً ومؤهلاً للزواج، ثم يدعونا للزواج مبكراً والإنجاب بعد البلوغ بسنين قليله لأنه يقينا من مرض سرطان الثدي.. وما غير ذلك من الكلام الفاضي.. المهم سأقول شيء واحد للأخ الدكتور أمجد -دكتور شو مش عارفه – إذا الولد إلي عمره ١٥ سنه بدو يتزوج أكيد راح يترك المدرسه او كونه مش متعلم راح يشتغل شغله تافهة ما بتعيشوا ولا بتعيش مرتو وأولاده بالتالي أولاده راح يعيشو بهذا الفقر المتقع ويطلع من المدارس ويشحدو عل اشارت مشان أبوهم ما قدر يتحمل شهوة جنسيه! شو هل منطق!! الله يجيرنا ويبعد عنا التخلف..

في ملاحظة أخيرة، قرأت قبل فترة خبر عن قريه بالأغوار إرتفع فيها سن الزواج بعد أن زادو صفوف ثانويه بمدرسة القريه..

Chocolate Balls

I woke up last night craving chocolate balls, I don’t generally crave sweets, but when it’s around that time of the month chocolate becomes oh so heavenly.. So last night, late at night, when everybody was sleeping I woke up to make some chocolate balls. This is an extremely easy recipe, ingredients are usually available and it just takes 10 minutes to enjoy a wonderful smooth taste of chocolate.

This is a recipe for the world’s yummiest chocolate balls.. kids love it, it’s so easy to make, I always make it at kids birthday parties and it is usually the first thing we run out of.

Ingredients:

3 packs biscuits (marie, ulker, digestive.. ) crushed

3 Large spoons Nutella – Yummy

1 Spoon Cocoa

1 tablespoon vanilla

2 packs of heavy cream (Nestle, KDD..)

1 cup of sugar

How-to:

1. Mix all ingredients together

2. Roll small balls into coconut, crushed biscuit, or chocolate sprinkles. or nothing at all just make small balls

3. Put in fridge and chill for 30 min

Enjoy this chocolate treat and let me know what you think.

My very own quarterlife crisis

Unemployed Girl

Kazimir Malevich's - Unemployed Girl (1904)

During the second year of my career I was going through a strange period, filled with anxiety, uncertainty and a very random turmoil of thoughts and disappointments. I didn’t know what I was so confused about, my first thought was that I was going through midlife crisis, but I was too young for a midlife crisis, 24 isn’t even close to midlife.. after some research and reading I found out what was wrong with me; I was going through a quarter-life crisis -yes it does exists, no I didn’t come up with the term- Abby Wilner did when she graduated college moved back home and didn’t know what to do with her life.

For me, quarter-life crisis hit me when I realized I’m barely in touch with my university friends anymore, I lost track of time, I only hangout with a very limited group of people, I haven’t seen my family in weeks and the money I make is all spent on shoes..

Wikipedia identifies quarter-life crisis as:

The quarterlife crisis is a term applied to the period of life immediately following the major changes of adolescence, usually ranging from the early twenties to the early thirties. The term is named by analogy with mid-life crisis.

The first book to identify this phenomenon was Quarterlife Crisis, the Unique Challenges of Life in your Twenties (Tarcher, 2001), coauthored by Abby Wilner and Alexandra Robbins

Some of the aspects of quarter-life crisis:

  • disappointment with one’s job
  • nostalgia for university, college, high school or elementary school life
  • tendency to hold stronger opinions
  • boredom with social interactions
  • loss of closeness to high school and college friends

There are many emotional and financial aspects of quarter-life crisis, for me it was a re-evaluation of all interpersonal relationships and realizing how so many of these relationships I was  maintain throughout college were actually meaningless, instead of juggling too many social relationships I decided to only invest in the meaningful relationship I have, a full-time job, family, a full-time boyfriend and a meaningful social life is more than enough for any person to have a healthy and happy life.

You can learn more about your quarter-life crisis here http://en.wikipedia.org/wiki/Quarter_life_crisis

Is this something you can relate to? or is it just me?

Is society really going mad?

or is it just our perception?

you know how when you’re out after a long day at work, and you’re so tired and your mind is constantly racing with a wide variety of active threads, with a huge thought always on your mind just wishing that the day had more than these lousy 24 hours.. on the table next to yours is a group of 19-ish years old boys and girls, laughing out loud, drinking, smoking, looking oh so happy and fresh, girls at their best with full makeup and festive hair-dos, you take a look at yourself, your pale face, puffy eyes and aching neck due to lack of sleep and the 10 hours you spend behind the computer. it’s getting late, you can barely keep your eyes open and the kids on the table next to you are still laughing out loud.. with a very disturbed tone you make a confident remark that the world is going mad, society and morals are decaying..

is society really going mad? Arthur Herman said that each generation in every culture men and women are not up to the standards of their parents, is this an actual reality? or is it just a perception? if this is a fact, there should be a time when morals and society will literally fall apart, but it is not really falling apart, the society is still what it has always been, it is just the advances of technology, quality of life, income and health that is changing..

then why is it then that our perception of society declines as we grow older? the reason why the world seems to be deteriorating is traced back to our own development as human being, growing up, maturing, aging physically and mentally and the experiences we are exposed to as we grow older. We subconsciously misinterpret the changes we experience to changes and deterioration in the society around.

what happens as we grow older that makes us believe that society is declining? I believe this could be summed up to the following:

1. our physical and mental abilities become less active making us believe that the world is less vibrant

2. growing up and facing new situation and experiences exposes us to so many things we used to be sheltered from when we were younger

3. we become parents, and by default parents are more sensitive to changes in the society, so what we considered fun and daring when we were young, is now dangerous and threatening to our children

Society is not really deteriorating, our perception of the world changes as we grow older, we are not aware of changes in ourselves as we are aware of changes in the environment around us, we would rather live in denial regarding growing older – specially for us young adults approaching our 30s and suffering from quarter life crisis – while this can have positive effects on our feelings and self-respect, it leaves us living in contempt and fear of the world around us.

Thai Chicken Curry

it’s time for the sensual, exotic taste of Thailand..this extremely rich, delicious meal is quite easy to make, all you need is chicken breasts and lots of your favorite vegetables..

Ingredients:

2 chicken breasts sliced

a bunch of your favorite veggies, diced

coconut milk

curry paste

salt and pepper

1 cup spring onions

2 cloves of garlic

1 tablespoon shredded ginger

2 tablespoon butter

1 tablespoon salt, pepper, cinnamon, cayenne or chili pepper

Recommended veggies are:

1 cup wild mushrooms

1 cup baby corn

1 cup broccoli

2 cups colored bell pepper (green, yellow, red, orange)

1 cup green peas

1 cup carrots

How-to:

in a skillet, melt the butter and stir fry the chicken with garlic, salt and pepper, cinnamon, cayenne pepper or red chili pepper.. in 10 minutes the chicken will be done, add corn, carrots, let them cook for another 5 minutes, add the rest of the veggies, let them cook for a few minutes.

dissolve 2 spoons of curry paste to 2 cans of coconut milk and add them to the chicken and veggies mix, let them boil and simmer.. don’t let them get too dry..

eat it with rice on the side..

all done.. enjoy 🙂

تعليم أردني – A Jordanian Education

غريبه الحياه بالجامعة الأردنيه.. مرحلة البكالوريوس قبل ٥ سنين كانت من أهم المراحل بحياتي.. ليس لأنني تعلمت الكثير، أو اكتسبت مهارات عمليه أو علميه جديده، لم اساهم في أي شيء ولم اشترك في أية أنشطة، مع أني من أشد المعجبين بمبادئ خدمة المجتمع ومساعدة من هم أقل حظاً، ولكن في الجامعة الأردنيه كل شيء يصبح أمور شكليه، خدمة المجتمع أمر شكلي فالطالب ليس بحاجة لأن يعمل أي شيء ليخدم المجتمع، يكفي فقط أن يحضر ندوة أو محاضرة في بعد الأحيان عن العنف ضد المرأة أو عن المخدرات، أو التدخين.. دورات لا تفيد ولا تضر وانما هيه مضيعة للوقت والجهد الذي ممكن أن يستغل في أمور عمليه وليست شكليه.. ليس فقط النشاط هو أمور شكليه بل التدريب العملي أيضاً هو أمر شكلي، كل ما هوه مطلوب من الطالب هو احضر ورقة عليها توقيع شخص ما في شركه ما تقول أنا هذا الطالب أنهى ٦ اسابيع من التدريب لدينا.. ما هذا التدريب العملي العظيم الذي ينتهي في ٦ اسابيع لا تفيد أي شيء بل هي عبئ على الطالب المتدرب والشركة المدربة وحركة السير في عمان.. إذا الطالب يمضي ٤ سنوات بالجامعة ويتخرج لا يفقه شيء بأي شيء، لا يتمتع بأي مهارات أو خبرة عمليه، لا يأخذ أي شيء على محمل الجد، فمن الأفضل لهذا الطالب أن يجلس فالمنزل أمام التلفاز أو عل فيسبوك ويوفر على المجتمع عبئ المواصلات وأزمة السير وحوادث السيارات التي لا تنتهي.. كانت هذه المرحلة مهمة جداً لأنني أيقنت أن الجامعة لا تفيد بشيء او أن إذا ارغب بأن أكون شخص ناجح هو جهد شخصي لا يمكن لأحد أن يساعدني فيه.. في هذه المرحلة فهمت أن الجامعة لا تهيئني للعمل بل هي أيضاً مرحلة شكلية مثل أي شيء آخر..

خلال الشهر الماضي طلبت مني الشركه التي أعمال بها أن أقوم بتدريب ١٠ طالب من الخريجين الجدد المسجلين في أحد برامج US-AID وهو مهارات .. فالبداية ترددت لأني مشغوله بشكل فظيع، ولكن بعد أن فكرت فالموضوع قلت أنه سيكون موضوع بسيط فهؤلاء الطلاب تخرج من الجامعات ويستعدون الآن لحياة مهنية جدية يرغبون بالتعلم والاستماع والإستمتاع بهذا التدريب وسيكون منضبطين ليعطوني أحسن صورة عنهم على أمل أن يعملوا في نفس الشركة  – فكنت أعتقد أن مجال التسويق ودعاية والإعلان سيكون ممتعاً وشيق لهم.. في أول يوم جاء الطلاب بشكل فوضوي وعشوائي جداً، جلسوا في غرفة الإجتماعات انتظرتهم ليجلسوا ويرتبوا أمرهم، أعطيتهم دفاتر وأقلام حتى يأخذ ملاحظات.. بدأت بالتعريف عن نفسي وتعرفت اليهم.. تحدثت اليهم عن الشركة التي أعمال بها وعن الأقسام المختلفة.. وبدأت أحدثهم عن مبادئ التسويق بشكل عام فقط لأكتشف أنهم لا يعرفون أي شيء عن التسويق.. سألتهم ماذا تعلموا فالجامعة وكان الجواب أنهم لم يتعلموا أي شيء.. خلال أول يومين تحدثنا عن الفرق بين الإعلانات والعلاقات العامه.. وعن أهمية خدمة الزبائن والعملاء وعن الإعلانات فالشوارع والجرايد.. في ثالث يوم اعطيتهم إمتحان بسيط لأرى كم ستوعبوا من هذه المفاهيم لأكتشف أنهم لم يستعبوا الكثير، إلا طالبتين وطالب ابدوا إهتمام واضح من أول يوم..١٠ طلب في ١٤ يوم لم يكون يوم على الموعد، لم يبدو أية إهتمام، لم يفهموا شيء أو يسمعوا شيء.. يلعبون بموبيلاتهم أغلب الوقت، يقضمون أظافرهم، يلعبون بشعرهم ولا يفهموا أي شيء.. ما هذا الجيل الرائع..

الجامعة أصبحت مكان ليحتضن القبائل والأقل حظاً.. لم يعد مكان للعلم أو التعلم.. لطلاب عمان الغربيه هو مكان للتسكع والتسلايه.. لطلاب المحافظات هو ديوان للعشائر والقبائل للتخطيط والتحضير لحروب قبليه وعشائريه بسبب جحرة أو فتاه سخيفه أو مزحة صغيره.. فتيات يتصرفون كالمراهقات في ال ١٤ من العمر وشباب لايفقهون شيئاً بالعلم وإنما يتعلمون مفاهيم القبليه والعشائريه لنعود ونصبح بلد قبلي متخلف أحضر القبليه والهمجيه من البادية إلى المدينة.. في احصائيه تقول أن ٩٣٪ من الطوش فالجامعة تحصل فالكليات الإنسانيه وليس العلميه، لنفكر لماذا هذه النسبة الغريبة؟ لأن ٩٠٪ من طلاب الكليات الإنسانيه من الأقل حظاً واصحاب المقاعد العشائريه والعسكريه والجيش أو أصحاب المعدلات المنخفضة والنقود الكثيرة الذين لايرغبون بالعلم أو التعلم..

أنا درست الماجستير والبكالوريوس في الجامعة الأردنيه.. من خلال سنين الدراسه ال-٨ كلها لم يكن هناك سوى دكتور واحد ترك في نفسي أثر.. دكتور واحد كنت استمتع لشرحه واستفيد من محاضرته.. الجامعة الاردنيه الرائدة الأفضل فالأردن ولم أجد فيها سوى دكتور واحد بيفهم.. لو أن جميع الدكاترة متل د. عمار الحنيطي كان حضرت كل محاضرة فالجامعة.. بعد ٨ سنين من العناء فالجامعة الاردنيه أنا انصح كل من يريد أن يتعلم أن يذهب إلى أمريكا أو بريطانيا أو أي بلد أوروبي متحضر ولا يضيع وقته بالجامعة الاردنيه العشائريه والقبليه والوسطات والشكليات والتواقيع الكثيرة التي ليس لها أول من أخر..

لن يصلح حال التعليم الأردني حتى نتخلص من المكرمات والماقاعد والأقل حظاً .. لا يدخل الجامعة إلا من يريد أن يتعلم.. ويتعلم على نفقته الخاصة وليس على حساب الحكومه والجامعات الأخرى، عندما يدفع الطالب ثمن دراسته لن يقوم بالجحر والضرب والطعن والقتل في الجامعة.. سيتحمل مسؤليه أفعاله ويتذكر أن الجامعة للتعلم..